نشكر كافة المتعلمين لدينا على حسن الانتظار، ويسعدنا إعلامكم بأننا سنستأنف دروس اللغة الإنجليزية التي تجري وجهاً لوجه في مركزنا التعليمي لصغار المتعلمين ابتداءً من 23 أكتوبر. يرجى ملاحظة أنه استجابة لتوجيهات الحكومة الجزائرية ، سيتم إغلاق مكتبنا، ولكن سيتم مؤقتًا تحويل جميع أنشطتنا عبر الإنترنت من 17 نوفمبر إلى 2 ديسمبر.

ونبقى حريصين دائماً على تقديم كل جديد لضمان حصول طلابنا على تجربة تعلم مثمرة وممتعة.

إجراءاتنا الوقائية للصحة والسلامة 

لقد اتخذنا، طبقاً لإرشادات وزارة الصحة، كافة التدابير الصحية لحماية طلابنا ومعلمينا والعاملين لدينا.  

وتشمل هذه التدابير ما يلي:

  • إجراءات التباعد الاجتماعي: يجب التقيد بكافة قواعد التباعد الاجتماعي – مع الحفاظ دائماً على مسافة متر ونصف المتر بين طاقم العمل والمعلمين والطلاب. 
  • استمارة الإقرار الذاتي: يجب على أولياء الأمور كافة التوقيع على استمارة إقرار عند تسجيل أبنائهم في الدورات. 
  • ينبغي ألا يحضر الطلاب إلى الدروس إذا: كانوا تحت الحجر الصحي، أو الحجر الذاتي، أو يخضعون لأمر بالحجر المنزلي أو المراقبة الطبية، وذلك كما حددت الحكومة الجزائرية أو إذا كانوا يعانون من ارتفاع في درجات الحرارة أو من سعال متواصل أو صعوبة التنفس أو أعراض أخرى شبيهة بالإنفلونزا.
  • سيتم فحص درجات الحرارة في موقع التدريس.
  • سيتعيّن على كافة الموظفين والمعلمين والطلاب استخدام كمامات الوجه.
  • سيتم العمل ببروتوكولات جديدة للنظافة فيما يتعلق بالمرافق الصحية والحمامات في أنحاء المركز التعليمي كافة.

تجربة الطلاب

  • سيقوم المعلمون بإطلاع الطلاب على ممارسات الصحة والسلامة خلال درسهم الأول. 
  • ستجري كافة اختبارات المستوى إلكترونياً عبر الإنترنت
  • عدد الطلاب في الفصل الدراسي الواحد لا يتجاوز 12 طالباً لضمان التباعد الجسدي المناسب. 
  • لقد صممنا أنشطة يتمكن الطلاب من خلالها من الاستفادة لأقصى درجة ممكنة من العمل الجماعي بينما يحافظون على التباعد الاجتماعي. 
  • وضعنا تدابير لأولياء الأمور لاصطحاب أبنائهم إلى الدرس ومنه عند بدايته وانتهائه للحفاظ على التباعد الجسدي. 
  • يمكن أخذ مواعيد عن بعد للتحدث مع معلم ابنك حول تقدمه عبر الهاتف من خلال فريق خدمات العملاء لدينا. 
  • لا يزال بالإمكان التحول إلى إجراء الدروس عبر الإنترنت إذا تغير الوضع. 

نحن نضع صحة وسلامة طلابنا ومعلمينا وموظفينا في مقدمة أولوياتنا. ونظراً للطبيعة غير المسبوقة لهذه الجائحة، سيستمر المجلس الثقافي البريطاني باتباع كافة التوجيهات الصادرة عن وزارة الصحة الجزائرية. وستبقى تدابيرنا الوقائية قيد المراجعة والتعديل مع بقائنا حذرين ومتابعين لأحدث التغيرات.