• كيف يمكننا التعاون عبر الحُـدود؟
  • كيف يمكننا أن نجد إحساسًا بالحيوية العميقة مع الجمهور عندما لا نكونُ في نفس الغرفة؟
  • كيف يمكن للتعاون الدولي أن يصبح أكثر استِدامة في عصر أزمة المناخ؟
  •  هل يمكن للتكنولوجيات الناشئة أن تمنح كل قصة مقعدًا على الطاولة؟

إن التعاون نقطة انطلاق أساسية لعملنا كممثلين وصناع مسرح، لكن كيف نحققه عندما لا نستطيع أن نكون في غرفة معًا؟ ستكون سُـبـل الاصغاء عبارة عن تعاون بين الفرقة المسرحية  كومبليسيتي، الكائن مقرها  في لندن, والمجلس الثقافي البريطاني و10 فنانين جزائريين مستقلين، على مدار شهرين في نهاية سنة 2021. سنستكشف معًا كيف يبدو التعاون الدولي في الوقت الذي يتم فيه إغلاق الحدود.

 هذه دعوة لفنانيي العروض الحية  المقيمين بالجزائر للمشاركة في هذه االمشروع التعاوني. نحن مهتمون جدًا بمقابلة الأشخاص الذين:

  • يتحمسون لإمكانية إنشاء عمل دولي عن بعد.
  • يقودهم الفضول 
  • يتحلون بروح المرح
  • هم حقا متعاونون
  • لديهم بعض الخبرة في المسرح المبتكر أو المادي أو التعاوني،
  • يُـقَـدِّرون تقبل الخسارة والصراحة والشجاعة والمخاطرة في أنفسهم وفي الآخرين
  • لديهم (أو يرغبون في تطوير)  عينٌ توجيهية للتعامل والاستجابة مع إبداع المتعاونين معكم

يتم تنظيم هذا المشروع من قبل المجلس الثقافي البريطاني في الجزائر، بالتعاون مع المسرح الجهوي  لوهران "عبد القادر علولة"، بدعم من وزارة الثقافة والفنون الجزائرية.

الشروط

إن سُـبُـل الإصغاء عبارة عن مشروع ورشة عمل تعاونية ستتم من خلال المنصات الرقمية. سيتضمن هذا في الغالب العمل بشكل فردي في أماكن خاصة، وفي أوقات معينة في مساحة عمل جماعية في وهران. لذلك، إذا، يُعد الاتصال الجيد عبر الفيديو عن طريق الإنترنت أمرًا ضروريًا. سيتشاور المجلس الثقافي البريطاني في الجزائر والمسرح الإقليمي بوهران "عبد القادر علولة" مع الفنانين المشاركين لضمان قدرتهم على الوصول للجودة المطلوبة للاتصال بالإنترنت.

يُــتَــوقَّــع حضور المشاركين المختارين في جميع أيام ورشة العمل الإبداعية (6-10 ديسمبر و13-17 ديسمبر). سيتم تحديد الجلسات التمهيدية مع كل مشارك في أوقات متفق عليها.

سيتم اختيار المشاركين بناءً على الطلبات المقدمة بما في ذلك بيان المشاركة وأي مواد داعمة.

يرجى الملاحظة: هذه الفرصة متاحة للفنانين/الممارسين المبدعين الذين يعيشون ويقيمون في الجزائر.

ستُـعـقـد ورشة العمل باللغة الإنجليزية مع توفير ترجمة فورية (إلى الفرنسية/العربية) حسب الحاجة.

سيتم منح المشاركين تكريمًا لمشاركتهم الفعالة كمتعاون في ورشة العمل بقيمة 1000 جنيه استرليني (ما يقابل ذلك محليًا). سيتم دفع ذلك على قسطين في بداية ونهاية المشروع بناءً على اتفاقية موقعة للمشاركة.

ستشمل تلك الرسوم مساهمة كل فنان في فعالية مشاركة غير رسمية وغير عامة في 17 ديسمبر 2021، وسيتم الاتفاق على طبيعة وموقع وشكل تلك الفعالية مع المشاركين خلال المشروع. قد يتضمن موقعًا ماديًا وتجمعًا مع الجمهور عن بعد، باعتماد القيود الاجتماعية السارية. سيتم استكشاف هذه الاحتمالات خلال ورشة العمل.

سيشكل التوثيق جزءًا من عملية العمل على النحو الذي  تقرره كومبليسيتي مع المشاركين. يمكن استخدام تلك المواد للترويج لهذا المشروع أو أي مشروع مستقبلي للمجلس الثقافي البريطاني أو المنظمات الشريكة، بما في ذلك كومبليسيتي أو المسرح الهجوي بوهران "عبد القادر علولة". ستكون أي مواد  طوّرها المشاركون أثناء ورشة العمل خاصة بهم وقد تكون أساسًا لأعمالٍ أو مشاريع مستقلة في المستقبل.

تواريخ هامة

من 15 نوفمبر - 17 ديسمبر 2021: مدة المشروع 

بين 15 نوفمبر و 2 ديسمبر 2021: جلسة تمهيدية فردية مدتها ساعة واحدة لكل مشارك في ورشة العمل

من 6 - 10 و من 13 - 17 ديسمبر 2021: ورشة عمل إبداعية مكثفة بدوام كامل، (تمتد ساعات العمل من 10 صباحًا إلى 4 مساءً كل يوم). 

31 أكتوبر 2021: الموعد النهائي لتقديم الطلبات

ستُعقد جلسة تقييم/تدبر بعد ورشة العمل في جانفي 2022 وسيتم تشجيع المشاركين على المساهمة فيها.

كيفية المشاركة:

إذا كنت تعتقد أن هذا شيء يناسبك أنت مهتم بالمشاركة، يرجى تقديم طلب عن طريق إرسال بيان قصير لنا (حوالي 300-500 كلمة) تخبرنا فيه عن نفسك وسبب اهتمامك بهذه الفرصة. وكبديل عن ذلك، يمكنك أيضا إرسال مقطع فيديو أو مقطع صوتي لنا لا تزيد مدته عن 3-4 دقائق.

حول كـــومـــبـــلـــيـــســـيـــتـــي

"... الفرقة المسرحية البريطانية  الأكثر نفوذًا واثارةً للاهتمام بشكل مستمر" ذا تايمز

إن كومبليسيتي فرقة دولية للمسرح  المتجول، مقرها في لندن ويقودها المدير الفني والشريك المؤسس, سايمون ماكبارني (وسام الإمبراطورية البريطانية). تصنع كومبليسيتي عملًا يعزز الترابط البشري وذلك بتوظيف الاشتراك بين الفنان المؤدي والجمهور الذي هو في صميم التجربة المسرحية. تعمل كومبليسيتي عبر كل  أشكال الفنون، وهي تؤمن بأن المسرح والأوبرا والأفلام والتأليف والنشر والفنون التشاركية يمكن لها جميعا أن تكون مواقع للعمل التخيلي الجماعي.

تشمل أعمال كومبليسيتي الأخيرة: احذر الشفقة؛ اللقاء؛ السيد ومارجريتا؛ شون كين؛ والعدد المُـختَـفِي. تأسست الشركة في 1983، وفازت بأكثر من 50 جائزة عالمية بارزة في المسرح في جميع أرجاء العالم

حول المسرح الجهوي بوهران

إن المسرح الهجوي بوهران جوهرة معمارية تتمتع بها المدينة منذ عام 1905. بعد الاستقلال الوطني، تم تأميم المسرح في سنة 1963 إلى جانب جميع المسارح الأخرى في الجزائر. في 1972، تحصل على استقلاليته وأصبح  المسرح الجهوي بوهران مع أول مدير له، وهو الكاتب المسرحي الكبير عبد القادر علولة الذي اغتيل على يد الإرهاب سنة  1994 , و هو الآن  يحمل اسمه. لم يتوقف المسرح الجهوي بوهران عن العمل من أجل الترويج للفنون الدرامية على الصعيدين الإقليمي والوطني. وحتى الآن، قام بإنتاج ما يقارب اثنان وستين قطعة مسرحية تُــنسب إلى حد كبير إلى المؤلفين الوطنيين. تحتوي مجموعته الدرامية على أعمال تشكل جزءًا من  المسرح النوعي، الكلاسيكية والتجريبية. غير أن المؤلفين اللذين قاما بتمييزه بشكل راسخ هما المتوفيان عبد الرحمن كاكي وعبد القادر علولة.